القسيمة الشرائية

ان معالم الفقر في قطاع غزة لأمر مرعب ، حيث أظهرت البيانات أنّ انتشار الفقر مرتفع لدرجة مذهلة في قطاع غزة، وأنّ ّ ما يزيد عن نصف سكان قطاع غزة (53%) يعانون من الفقر، والفجوة في الظروف المعيشية تصبح أكثر اتساعا إذا ما تم إعطاء المزيد من الاهتمام للأكثر فقرا، "مؤشر الفقر المدقع". (أي أنّ الأسرة غير قادرة على تلبية احتياجاتها الأساسية من المأكل والملبس، والمسكن) حيث تُظهر النتائج أنّ حوالي ثلث سكان قطاع غزة (33.7%) يعانون من الفقر المدقع وهذا يُشير إلى أنّ الأسر الفقيرة في قطاع غزة أكثر فقرا وغالبيتها تحت خط الفقر المدقع، مما يعني أنّ غالبية فقراء قطاع غزة هم بمسافة بعيدة نسبيا تحت خط الفقر. 
و تُشير النتائج الى أنّ معدّلات الفقر ترتفع عاما بعد عام والذي ينذر بكارثة . كما ان حدة الفقر تدخل المجتمع الفلسطيني في منزلقٍ خطير جدا، فالفَقر هو الظاهرة الأخطر على المجتمعات على مستوى العالم قاطبة، والتي تحاربها جميع الدول، وتضعها ضمن أهم أولوياتها؛ خاصة وانّ آثار.