تعليم الايتام

اليتيم هو من فقَد أباه،، وفقدُ الأب على الأولاد شديد؛ لأنه عائلهم، والسبب في تحصيل رِزقهم وإطعامهم وكسوتهم، وفي تحمُّل أعباء تربيتهم، يحمل عنهم كل مسؤولية؛  ففقدُه يسبِّبُ خللاً في البيت لا يُجبَر، ولكن التخفيف عن اليتيم يكون بوجود كافل أو وصيٍّ يقومُ مقام الأب في رعاية هذا اليتيم، وله في ذلك ثوابٌ كبير؛ فكفالة اليتيم من أعظم أبواب الخير التي حث عليها الشرع الحنيف  كما قال الله تعالى في سورة البقرة الآية 215 ( يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلْ مَاأَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَىوَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَبِهِ عَلِيمٌ ).
وجعلها من الأدوية التي تعالج أمراض النفس البشرية ، وبها يتضح المجتمع في صورته الأخوية التي ارتضاها له الإسلام.على أنه لابد أن يتنبه أن كفالةاليتيم ليست في كفالته ماديا فحسب، بل الكفالة تعني القيام بشئون اليتيم من التربية والتعليم والتوجيه والنصح، والقيام بما يحتاجه من حاجات تتعلق بحياته الشخصية من المأكل والمشرب والملبس والعلاج ونحو هذا. 
نيلا لذلك الاجر العظيم نكفل الايتام في غزة ضمن مشروع تعليم الايتام نتسلم مبالغ مالية تجمع من مجموعات متبرعة في تركيا يتم تسليمها الى الايتام المحتاجين في قطاع غزة بشكل دوري تساهم في تغطية مصروفات اليتيم التعليمية.