نبذة عن الجمعية

جمعية ياردم الي العالمية للمساعدات الإنسانية (حركة الاحسان التي ولدت من رحم الاحتياج ):  في شهر سبتمبر من العام 2006 انبثقت فكرة تأسيس " جسرا للخير" ، على يد صفوة من  منظمات المجتمع المدني و المتطوعين و المستشارين  يجمعهم هدف واحد هو فعل الخيرات , لقد بدأت بفكرة ثم اينعت وازهرت لتخرج لنا ثمرة ارتوت بقطرات الخير من اهل الخير الذين عشقوا فعل الخيرات بل كرسوا حياتهم وجهودهم لهذا الهدف , انه من أنبل المقاصد وأسمى الغايات التي يسعى اليها الانسان لتسمو انسانيته  فكانوا في سباق تطبيقا  لما أوصى به الله عباده في كتابه (فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعًا إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) .   في شهر مارس من العام 2007 بدأت الثمار تؤتي اوكلها  وبدأت فصول الرواية لتخط ملامحها وترسم بصماتها وتترجم على ارض الواقع حيث نشأت جمعية ياردم إلي على يد خمسة وخمسون مؤسس لها  بقلب واحد ويد واحدة يحملون شعار واحد " اشباع العقل و القلب مع اشباع المعدة"  بغض النظر عن الدين و العرق و اللون و المذهب.  نحن سباقون للخير فلم تعد تغرينا دهاليز الحياة بزيفها  نعمل بوعي تام  بالخير و مصادره وكيفية ادارته ، وهدفه. فأصبحنا للخير جسرا فمنذ تأسيس الجمعية تواصل معنا آلاف المتبرعين الذين لم  يتركوا ملايين الناس من الاناضول إلى البلقان ، و من آسيا الى افريقيا، و من الشرق الاوسط الى القوقاز فبفضل كرم عطاءهم قدمنا المساعدات التعليمية و الغذاء و المسكن و المساعدات المالية و ما زلنا مستمرين حتى يومنا هذا  , نعمل في 22 دولة حول العالم  , مكتب غزة هو أحد فروع ياردم الي – المكتب الام وهو الممثل الوحيد في فلسطين , حصل على ترخيص رسمي لممارسة انشطته عام 2010 من وزارة الداخلية، و مسجل تحت رقم 8164 . نقدم المساعدات المادية و العينية اللازمة وفق البحث و المعطيات، في اسرع وقت ممكن، ووفق المعايير التالية: 
عدم تجاوز حدود الله. الصدقة أمانة. الوفاء بالعهد. الرحمة. الحفاظ على كرامة الانسان. البعد عن العصبية.  البعد عن السياسة. الألفة و الدعاء.  التعاون.

رؤية جمعية ياردم إلي

الريادة في العمل الخيري وتنمية المجتمع الفلسطيني والمساهمة في خلق مجتمع سليم خال من الجوع والفقر والجهل والمرض قادراً على الصمود والتحدي أمام المعوقات والأزمات الحالكة مهما بلغت ذروتها.  

قيم جمعية ياردم إلي الخيرية

المهنية، النزاهة، الشفافية، الأخوة، المصداقية، الإنسانية، الأمانة، الإحسان والتراحم.

رسالة الجمعية

جئنا لترسيخ مبدأ التكافل الاجتماعي والتراحم الإنساني عبر تنفيذ المشاريع الإغاثية والإنسانية والتعليمية والتنموية مستهدفين كافة شرائح المجتمع الفلسطيني من الفقراء والمحتاجين والأيتام والطلبة الجامعيين والمرضى ذوي الاحتياجات الخاصة بغض النظر عن العرق واللون والدين واللغة.

الاهداف الخاصة بالجمعية

  1. مساعدة المعاقين (جسدياَ وعقلياَ) وتوفير كل اشكال الدعم المعنوي لهم باعتبارهم جزء من المجتمع.
  2. ضمان التعاون الأخلاقي في المجتمع والمساهمة في تطوير المستوى الاقتصادي و الاجتماعي  وتقديم خدمات ثقافية واجتماعية.
  3. تقديم الخدمات المادية والمعنوية لكل من المهجرين وكبار السن والارامل والايتام والفقراء والمشردين وعابري السبيل وطالبي اللجوء.
  4. تقديم الغذاء والرعاية الصحية والتعليم والملابس والخدمات والإيجار والوقود... الخ, وتقديم المساعدات المادية والمعنوية في حالات الأزمات والكوارث الطبيعية والحروب التي قد تنشب في بلادنا او بلاد اخرى وفي أي وقت.
  5. القيام بأنشطة فاعلة للمنفعة العامة والتعريف بأهمية نظافة البيئة المحيطة وحماية الاماكن التاريخية والثقافية والسياحية واماكن العمل بما يعود بالنفع على المجتمع ككل.
  6. الحفاظ على التوازن البيئي على المستويين المحلي والدولي.
  7. مساعدة المؤسسات الاهلية في تنفيذ وتقديم الخدمات لتقديم مثال على التعاون بين المؤسسات العامة والمؤسسات الحكومية المحلية بالإضافة إلى تشجيع العمل التطوعي والقيام بالنشاطات لتحقيق هذه الأهداف.
  8. الخدمات والمساعدات المقدمة والتي تخدم أهداف الجمعية متاحة للجميع دون استثناء وغير موجهة لجهة معينة.
  9. تمهيد الطريق للتعاون على المستوى المحلي والدولي من اجل تحقيق أفضل النتائج.

طموحات الجمعية

  1. السعي لاحتضان أكبر عدد ممكن من العائلات المستورة التي لا مصدر دخل لها .
  2. مساعدة الطلاب والطالبات الجامعيين الذين حال الوضع الاقتصادي بينهم و بين إكمال دراستهم الجامعية.
  3.  المساهمة في دعم مشاريع البنية التحتية في قطاع غزة.
  4. توفير فرص عمل مناسبة للأسر عديمة الدخل من أصحاب الحرف.
  5.  عمل ورشات عمل على أسس علمية لتدريس التجربة التركية.
  6. إنشاء نادي صداقة للطلاب الفلسطينيين وتقديم الآليات المناسبة لتوثيق العلاقات الشعبية بين فلسطين وتركيا.
  7. إنشاء مكتبة ثقافية عامة تخدم المهتمين بالثقافة التركية.
  8. إقامة مركز حاسوب مزود بإنترنت لدعم البحث العلمي.